معرض ذا ريل جيت: المعرض الأول من نوعه فى مصر

لأول مرة فى مصر، يتم إقامة معرض عقارى ضخم ذو خلفية افتراضية؛ تتيح سهولة التنقل بين أرجائه بل وتساعد أيضاً على مشاركة جميع العاملين والمُهتمين بالمجال العقاري من جميع أنحاء العالم. 

نظراً لما سبق، نظمت شركة “إيه سي جي سي بي إيه” – المكونة من تحالف شركتى “إيه سي جي أي تي إف” و“كولدويل بانكر مصر” – معرض ذا ريل جيت فى الفترة من 25 وحتى 27 مارس المقبل؛ ليصبح مِنصة عقارية تجمع كافة المطورين تحت لواء واحد.

تم الاستعانة بعدة خلفيات لتنظيم المعرض، إذ يشارك فى المعرض أكثر من 40 شركة للتطوير العقاري؛ وذلك لعرض المشروعات السكنية، والتجارية، والسياحية، والإدارية والترفيهية؛ إيماناً منهم بمستقبل باهر للتطوير العقاري في مصر.

من المُقرر أن يُقام المعرض داخل مركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة، بحسب ما ورد فى البيان الذي صدر بتاريخ 14 فبراير. على الجانب الآخر، إن المعرض ما هو إلا انعكاس لرؤية مصر 2030، والتى تتضمن استثماراً كبيراً فى مجال القطاع العمراني وتخطيط المدن الجديدة.

يسعى معرض ذا ريل جيت لتمكين المطورين العقاريين وكُبري الشركات العقارية عبر توفير كافة الآليات والأدوات التسويقية التى من شأنها المساهمة فى تحقيق فرصاً استثمارية كبيرة – خاصة بعد الطلب المتزايد على العقارات فى الآونة الأخيرة. 

فى ظل خطة التنمية المتكاملة التى تهدف إلى بناء 20 مدينة جديدة وتطوير 23 مدينة، بلغ عدد الطلب مؤخراً حوالي 900,000 وحدة سنويًا. الأمر الذى يعنى أن المعرض – على الأرجح – سوف يكون محطاً للأنظار من قِبِل أصحاب المشاريع الكُبرى، والمستهلك العقاري المحلي، والمستهلك الأجنبي وبعضاً من المصريين المقيمين بالخارج.

أدي الاهتمام بالواقع الإفتراضي – نظراً للظروف الراهنة – إلى تسليط الضوء على فائدة شبكات الإنترنت ووسائل الاتصال الحديثة؛ لزيادة الفرص الاستثمارية من جميع أنحاء العالم، كما ساعد التحول الرقمي الحاضرين علي التنقل بين أجنحة العارضين ومشروعاتهم المختلفة بكل سهولة ويسر.

فى الختام، نوّد القول أن معرض ومؤتمر “ذا ريل جيت” يُعد طفرة فى مجال التطوير العقاري وحلقة وصل بين المطورين وبين العملاء والمستثمرين فى كافة أرجاء العالم!

اقرأ المزيد عن:

المدونة صممت لغايات تثقيفية فقط، وتهدف إلى تأمين معلومات عامة وفهم عام لمحتواها بما في ذلك القوانين والأنظمة المشار إليها؛ وليس لتأمين نصيحة قانونية دقيقة. لا يجب استخدام المدونة كبديل عن نصيحة خبير مختص ومؤهل.